الأخبار هموم المواطن المواطنين يشتكون المغالاة في أسعار المستلزمات الدراسية .. والأمهات يلجأن الى "الجملة "
الأحد 1 شوال 1438 / 25 يونيو 2017
المواطنين يشتكون المغالاة في أسعار المستلزمات الدراسية .. والأمهات يلجأن الى "الجملة "

المواطنين يشتكون المغالاة في أسعار المستلزمات الدراسية .. والأمهات يلجأن الى

10-29-1435 08:16
صحيفة الخرج الإلكترونيـة -  حركة شرائية لابأس بها تشهدها كافة أسواق المستلزمات الدراسية وذلك استعدادًا لبدء العام الدراسى الأسبوع المقبل إذ تنشط أسر العائدين من السفر خلال الإجازة لتجهيز المستلزمات واحتياجات الأبناء والبنات من الملابس والدفاتر والأدوات المدرسية المتنوعة، وفي حين تلهث الأسر لتأمين متطلبات فلذات أكبادها والتي ترهق موازناتها المرهقة أصلا من الإجازة يسعى بعض ضعاف النفوس من التجار لتحقيق أعلى المكاسب مستغلين حاجة المواطنين وذلك بالمغالاة في الأسعار حيث تحرص كثير من الشركات والمؤسسات والمحلات التجارية ذات العلاقة على الحضور القوي والمخطط له خلال هذا الموسم كل بحسب اختصاصه ونشاطه. وفي الوقت الذي يطالب فيه البعض بغرس مفاهيم اقتصادية لدى الأبناء للاستفادة من الأدوات المدرسية القديمة بدلا من تبديد المال في شراء أخرى لا تختلف عنها كثيرًا، تطالب بعض الأمهات والمعلمات بالعزوف عن الشراء من المحلات المغالية في الأسعار ويرين أن الحل يكمن في اللجوء إلى محلات الجملة ذات الأسعار المناسبة للجميع.

ووفقا لعدد من الجولات الميدانية الصحفيه المتتابعة على العديد من المؤسسات والمكتبات والمحلات التجارية في المنطقة الجنوبية بهدف استطلاع ما يدور في هذه السوق من أنشطة وتسجيل بعض المشاهد والملاحظات حولها وشملت هذه الجولات الاستطلاعية عينة بسيطة لبعض المكتبات والمشاغل ومحلات الخياطة الكثيرة المنتشرة في مدينة أبها ومحافظة خميس مشيط إضافة إلى بعض محلات القرطاسية والملبوسات والكماليات، كما التقت بعدد من المسؤولين في قطاعات التعليم والتجارة وأولياء الأمور.

بداية قدم مدير عام التربية والتعليم بمنطقة عسير جلوي بن محمد بن كركمان التهاني لكل الطلاب والطالبات وللأسر بمناسبة العام الدراسي الجديد.. وأكد أهمية التنظيم والاستعداد لهذه المناسبة مبكرًا بعيدًا عن الزحام الذي تشهده الأسواق مع بدء العام الدراسي الجديد لتأمين احتياجات الأبناء والبنات من المستلزمات الدراسية، كما أكد ضرورة رعاية الأسر لأبنائها منذ بداية العام الدراسي بمتابعة تحصيلهم الدراسي وتهيئة الجو المناسب لاستذكار الدروس ومتابعة الواجبات للطلاب والطالبات في المراحل الأولى والتركيز على التواصل مع المدارس لمناقشة أوضاع أبنائهم مع الأسرة التعليمية مؤكدًا أهمية دور البيت المكمل لدور المدرسة متمنيا التوفيق للطلاب والطالبات في عامهم الدراسي الجديد..


دور التجارة

يقول المواطن مشبب آل ثابت الأحمري -أحد أولياء الأمور-: أجد صعوبة في تلبية احتياجات الأبناء والبنات للمدارس في بداية العام الدراسي خاصة إذا لجأ التجار وأصحاب المكتبات إلى استغلال هذه الفرصة برفع الأسعار وإحراجنا أمام الأبناء والبنات، مطالبا المسؤولين في وزارة التجارة بتكثيف حضور مندوبيها في الأسواق خلال هذه الفترة لمراقبة الأسواق والحد من التلاعب بالأسعار ومعاقبة كل من يستغل هذه المناسبة، كما ناشد مراعاة المستهلكين وعدم المغالاة في أسعار المستلزمات الدراسية.

متطلبات تعجيزية

ولفت إبراهيم محمد معرف إلى معاناة الأسر مع متطلبات المعلمين والمعلمات والتي ترهقهم أكثر من المستلزمات العادية حيث قال: إنني أشعر بسعادة مع الاستعداد للعام الدراسي الجديد حيث تبدأ مرحلة جديدة في حياة الأبناء والبنات وهم يخطون نحو المستقبل الواعد وفي هذه الفترة تقوم الأسر السعودية والمقيمة بتأمين كل احتياجات أبنائهم وبناتهم من المستلزمات المدرسية إلا أننا عندما نقوم بتوفير هذه الاحتياجات قبل بدء العام الدراسي للابتعاد عن الزحام نجد أن أبناءنا وبناتنا يطالبون مع أول يوم دراسي بتوفير نوعيات أخرى من المستلزمات بناء على رغبة المعلمين والمعلمات الذين يطلبون نوعيات متميزة تسبب لنا إرهاقا شديدا وتدخلنا في دوامة الأسواق المزدحمة.

ودعا معرف المسؤولين عن تعليم البنين والبنات إلى ضرورة التشديد على إدارات المدارس للحد من من الطلبات التعجيزية وان يركزوا جهدهم على العملية التعليمية بدلا من الاهتمام بالشكليات شاكرًا للمعلمين والمعلمات الجهود التي يبذلونها في سبيل تعليم وتربية الطلاب والطلبات.

حسن محمد مانع عسيري مدير مدرسة عبدالله بن مسعود بأبها أعرب عن أمله في أن تكون بداية الدراسة قوية مؤكدًا أهمية تنظيم الوقت منذ بداية العام الدراسي والخروج من دائرة التسويف والتأجيل التي تسبب للطالب والطالبة ضغوطًا كبيرة وبالتالي الشعور بالإحباط أمام الكم الكبير من الدروس التي أهمل في استذكارها.


مغالاة في المشاغل

وتشهد هذه المشاغل حالة استنفار بين العاملين والعاملات فيها لتلبية طلبات التفصيل والخياطة قبل بداية العام الدراسي ويقترن نشاط هذه* المشاغل بنشاط مماثل لسوق الأقمشة والملبوسات النسائية بشكل واضح وملموس*.. ويشير احد العاملين في مشغل نسائي للخياطة.. إلى إن زيادة الطلب على تفصيل الزى المدرسي جعل مواعيد التسليم تتأخر عن موعد بدء الدراسة بسبب كثافة الطلب في الأيام الأخيرة..
من جهتهم أشار بعض المتعاملين مع هذه المشاغل إلى إن هناك مغالاة في أسعار التفصيل والخياطة غير مبررة. ويؤكد سعيد أحمد طلحان أن هناك زيادة ملحوظة في أسعار المستلزمات الدراسية خصوصا الدفاتر والأقلام.

مستودع للأدوات القديمة

وعن مدى استفادة الأبناء من الأدوات القديمة يقول صالح العسيري -موظف- أحرص دائمًا على اصطحاب أبنائي لشراء جميع ما يطلبونه من أدوات مدرسية كما أنني أتيح لهم فرصة الاختيار لأدواتهم المدرسية بشرط أن تكون ملائمة لسنهم ومستواهم الدراسي.

أما الاستفادة من الأدوات المدرسية القديمة فقد حاولت كثيرا أن يستفيدوا منها ما دامت صالحة خاصة الحقائب وبعض علب الألوان، لكنني أجدهم يتذمرون ويصرون على طلبهم بحجة أن شراء أدوات مدرسية جديدة تُدخل البهجة والسرور في نفوسهم مما يجعلني اضطر للشراء، أما الأدوات القديمة خاصة الحقائب فتبقى في مستودع المنزل لا أحد يستفيد منها.

خيارات أخرى

من جانبها ترى المعلمة سميرة محمد الشهراني أن تجاوز المغالاة في الأسعار لدى تجار التجزئة يمكن التغلب عليه باللجوء لتجار الجملة الذين قد يتقيد غالبيتهم بالأسعار الحقيقية والمناسبة، فهذا العزوف عن بعض المحلات التي تسعى للكسب السريع في تجارة الأدوات المدرسية قد يدفع بالغالبية العظمى منهم إلى التقيد بالأسعار الأساسية دون مغالاة ولا إفراط في الكسب، وأنا كأم مسؤولة عن عدد من الأبناء ألجأ كثيرا لهذه الطريقة فهذا يوفر عليّ وعلى زوجي عناء التجوال من مكتبة لأخرى، كما نشعر بالراحة والغبطة لعدم استغلالنا تجاريا وبطريقة مشينة.

اقتصاد منزلي

وتضيف المعلمة سناء علي الشهري: ليس من الضروري شراء أدوات جديدة، ما دامت هناك أدوات صالحة وموجودة بالمنزل وتقول: إن كثيرًا من الآباء والأمهات لا يعلمون أبناءهم الاقتصاد ولا يعودونهم على الاستفادة من أدواتهم القديمة ويجب ألا نكتفي بأن نعلم الأبناء الاقتصاد في الأدوات المدرسية فقط بل في جميع نواحي حياتهم، كما ينبغي أن نغرس فيهم أهمية المال وكيفية التصرف فيه بحكمة واقتصاد وبدون تبذير وهذا الغرس يكون من خلال التعود.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 837


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (2 صوت)



حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم , تصميم استايل ديموفنف , حاتم غبن h7d7.net