الأخبار هموم المواطن توقعات بإستمرارية إرتفاع أسعار حليب الأطفال بالصيدليات وأصابع الإتهام تشير للموردين !
الثلاثاء 28 رجب 1438 / 25 أبريل 2017
توقعات بإستمرارية إرتفاع أسعار حليب الأطفال بالصيدليات وأصابع الإتهام تشير للموردين !

توقعات بإستمرارية إرتفاع أسعار حليب الأطفال بالصيدليات وأصابع الإتهام تشير للموردين !

07-10-1435 04:20
صحيفة الخرج الإلكترونيـة -  أكدت توقعات الخبراء أنه ستستمر حالة ارتفاع أسعار حليب الأطفال بكافة أنواعه في السوق السعودية خلال الفترات المقبلة ما لم يتم التدخل العاجل لوضع حلول مناسبة وجذرية، ومنها: تثبيت التسعيرة، وفرض رقابة على الموردين للحد من الارتفاعات المستمرة.

وأوضحوا أن الأسعار ارتفعت ما بين ريالين إلى خمسة ريالات خلال أشهر قليلة، على الرغم من الدعم الحكومي الكبير الذي تلقاه الشركات "الموردة" في استغلال واضح وصريح للمستهلك بسبب الطلب المتزايد على منتج حليب الأطفال.

نفذنا جولة ميدانية شملت عدداً من الصيدليات في مدينة الرياض رصدت خلالها الأسعار التي سجلتها بعض أنواع وأصناف حليب الأطفال خلال الفترة الحالية والماضية، حيث ارتفع سعر الحليب من نوع "سيميلاك" من 32 ريالاً إلى 36 ريالاً.

وسجل سعر "بيربلاك"عبوة 900 جرام 54 ريالاً، بينما كان في سابق عهده لا يتخطى 49 ريالاً، فيما قفز سعر حليب من نوع "رونالاك" من 29 إلى 34 ريالاً.

وصعد سعر حليب من نوع "نيدو" عبوة 1700 جرام إلى 90 ريالاً، بينما كان سعره سابقاً 80 ريالاً، وبقيت الأصناف الأخرى تراوح الارتفاع فيها ما بين ريالين إلى خمسة ريالات.

وقال عددٌ من العاملين في الصيدليات إن الأسعار ارتفعت بشكلٍ تدريجي خلال الأشهر الماضية، وذلك بزيادة ريال وريالين في كل مرة، مرجحين حدوث زيادة في الأسعار خلال الفترة المقبلة في حال استمر الوضع على ما هو عليه.

واستبعدوا في الوقت نفسه حدوث أي انخفاض حيث أشاروا بأصابع الاتهام إلى الشركات الموردة والموزعين، وذكروا أن أسباب تفاوت الأسعار من صيدلية لأخرى لنفس النوع والصنف من حليب الأطفال هي اختلاف الشركات وحجم الكمية التي تطلبها كل صيدلية.

وأوضحوا أنه في حال كان الطلب كبيراً يتم التخفيض من قِبل الشركة، وبالتالي تخفض الصيدلية السعر على الزبائن، وفي حال كان الطلب أقل ترفض الشركة الموزعة التخفيض عندها تعمد الصيدلية في رفع السعر للتعويض.

ويرى المواطن عبدالله الراشد أن أسعار حليب الأطفال أصبحت بيئة خصبة لتلاعب التجار، مرجعاً ذلك إلى ضعف الرقابة وعدم تقيد الشركات بتسعيرة موحدة من قِبل وزارة "التجارة" التي "غاب دورها" -على حد ما ذكر- مشيراً إلى أن الأسعار تزيد في كل مرة دون أي مبرر لمجرد أن التاجر يريد الربح الوفير، وكل ذلك يتم على حساب المستهلك.

وقال "الراشد" إن الحليب الذي يتناوله طفلاه ارتفع سعره بشكلٍ كبير وملحوظ، وهو ما أثقل كاهله، وأجبره على تغييره بحليب آخر أقل سعراً منه حيث أدخلهما في مشاكل صحية عديدة لتعودهما على الصنف الأول من الحليب؛ ما جعله يعود مرة أخرى لشرائه والرضوخ لقرار الرفع.

وحمل رئيس لجنة الصيدليات وعضو اللجنة الطبية بالغرفة التجارية الصناعة بالرياض عبدالله بن فهد المسند ارتفاع أسعار حليب الأطفال المستمر إلى الشركات الموردة.

وقال: "نلاحظ ارتفاعاً في تكلفة أسعار الحليب بين فترة وأخرى، ويتم تعليل ذلك بسبب ارتفاع المادة الخام من قِبل المصنع، على الرغم من الدعم الحكومي للموردين".

وذكر "المسند" أن اللجنة الطبية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض رفعت منذ أكثر من عامين بطلب لوزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للغذاء والدواء لتثبيت أسعار حليب الأطفال ولم يتم الرد حتى الآن.

وقال إن السبب في اختلاف أسعار الحليب من مكان لآخر يعود إلى أن بعض الصيدليات وبعض منافذ البيع للمواد الغذائية يستغل الحليب كبضاعة جاذبة للمتسوق، فيتم البيع بأقل من سعر التكلفة لمعرفته أن المتسوق يعرف سعر الحليب جيداً، ويرفع باقي الأصناف التي لا يعرف سعرها.

وختم حديثه قائلاً: "إذا لم يصدر نظام من وزارة التجارة والجهات ذات العلاقة بوضع تسعيرة لمنتجات حليب الأطفال سيستمر الموردون برفع أسعارهم، والضحية في النهاية هو المستهلك."

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 772


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (2 صوت)



حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم , تصميم استايل ديموفنف , حاتم غبن h7d7.net