المقالات كتاب الخرج أهمية التعلم النشط في العملية التعليمية
أهمية التعلم النشط في العملية التعليمية
04-13-1438 06:12

التعلم النشط يعد فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم فى الموقف التعليمي ، وتشتمل على جميع الممارسات التربوية والإجراءات التدريسية التى تهدف إلى تفعيل دور المتعلم وتعظيمه ، حيث يتم من خلال العمل والبحث العلمي والتجريب ، واعتماد المتعلم على ذاته في الحصول على المعلومات واكتساب المهارات وتكوين القيم والاتجاهات .

وكما طرحت رؤية المملكة العربية السعودية الطموحة ٢٠٣٠ مجموعة من الأهداف الإستراتيجية ومؤشرات الأداء ذات العلاقة الوثيقة بالتعليم في المملكة .
ومن تلك الأذرع الداعمة والمساندة لهذه الرؤية ،الدور المهم والمأمول للتعلم النشط ، ذلك النمط التعليمي الفعّال ، المتطور الأركان والعناصر ، عالمي التوجه والاتجاه ، ولذلك فإن التعلم النشط لا يركز على الحفظ والتلقين وإنما يركز على تنمية تفكير المتعلم والقدرة على حل المشكلات والعمل الجماعي التعاوني ،كما أن فلسفة التعلم النشط تؤكد على أن التعلم لابد وأن يرتبط بحياة الطالب وواقعه واحتياجاته واهتماماته كما أنه لابد أن يحدث تفاعل وتواصل بين الطالب و أقرانه وأهله وأفراد مجتمعه
ويرتكز على قدرات الطالب وسرعة نموه وإيقاع تعلمه
والذي بدوره يضع الطالب حقاً في مركز العملية التعليمية .
ويحدث التعلم النشط في جميع الأماكن التي ينشط فيها المتعلم مثل المدرسة،والبيت،والمعمل،والمكتبة ،وغرف النشاط ،وله العديد من المميزات ، منها ما يتصل بالنواحي الأكاديمية ، وما يتصل بالعلاقات الإنسانية والتواصل بين المتعلمين بعضهم البعض ، وبينهم وبين المعلمين والمجتمع .


ولذا وجب التركيز على هذا النوع من التعليم في مدارسنا وجامعاتنا حتى نواكب رؤية ٢٠٣٠ ونحقق أهدافها المتعلقة بالتعليم .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 269


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


نايف محماس الذيابي
نايف محماس الذيابي

تقييم
4.63/10 (4 صوت)

حاتم غبن h7d7.net