صحيفة الخرج الإلكترونية

المقالات كتاب الخرج الحج الصحيح .. بالفعل لا التصريح !
الحج الصحيح .. بالفعل لا التصريح !
12-04-1436 12:22

الحج الصحيح .. بالفعل لا التصريح ..


(السلام عليكم يا شيخ ..
وعليكم السلام ..
يا شيخ عندي سؤالين ، نعم .
يا شيخ ولدي بيحج بدون تصريح ما أدري وش حكم حجه ؟
بدت ملامح الأسف على وجهه ثم قال: نعوذ بالله من شره، الحج بدون تصريح حرااام ).
فاستفدت منه نفع الله بعلمه استحباب الإستعاذة من شر من حج بدون تصريح ؛ لكن تفاجأنا يوم التروية بفضيلته وقد أضاء الشاشة بحسن طلته وعليه ملابس الإحرام !!
وترصد (الكاميرا) في مسجد نمرة فنرى من بينهم من يحج كل عام ، وهو يفتي بوجوب الإلتزام بالنظام !!
وتتكرر المشاهد ..
ثم يطلبوا مني ومنك الإلتزام بالنظام !!
كيف يحل لك ما حرم على غيرك ؟؟
بل لو حججنا ما أخذنا ما ستأخذه أنت و من على شاكلتك ..
فأنت لك مخيمات كبيرة، وأعداد حاشيتك كثيرة، فهل سنضيق كما ستضيق أنت ؟
قال أحدهم: الحجاج في حاجة للشيخ ؟
قلت: صدقت، الحجاج في حاجة إلى (علمه) و ليسوا في حاجة إلى أن يضيق عليهم في السعي و الطواف، و كثرة الأقدام والخفاف .
نعم، الحياة لا تستقيم إلا بالنظام، والله سبحانه يقول في محكم التنزيل (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم..)) الآية.
لكن ياأيها الآمر محمد بن عبدالله رسول الله وخليله قال لمن معه في صلح الحديبية لما صدته قريش عن البيت الحرام (يا أيها الناس انحروا واحلقوا) فما قام أحد، وأعاد عليهم فما قام أحد، ثم أعاد عليهم فما قام أحد، فدخل على أم سلمة- رضي الله عنها- فقال ( يا أم سلمة ما شأن الناس؟ قالت: يا رسول الله قد دخلهم ما رأيت فلا تكلمن إنسانا وأعمد إلى هديك حيث كان فانحره واحلق فلو قد فعلت ذلك فعل الناس ذلك، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكلم أحدا حتى أتى هديه فنحره ثم جلس فحلق فقام الناس ينحرون و يحلقون ).
فالصحابة رضي الله عنهم على جلالة قدرهم ما استجابوا حتى رأوا قدوتهم يفعل ما أمر به ، فالمثال الحي أعظم و أقوى أثرا .
وقفة :
لسان الأفعال؛ أبلغ من لسان الأقوال .

أسامة بن زيد بن سليمان الدريهم

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 235


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


أسامة بن زيد بن سليمان الدريهم
أسامة بن زيد بن سليمان الدريهم

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

حاتم غبن h7d7.net